ملتــــــــــــــــــــقى أبناء البلـــــــــــــــــــــــــــــــــــين
اهلا ومرحبا بكل ابناء البلين
حبابكم عشرة في بيتكم الثاني
نتمني ان تشرفونا بتسجيلكم

الفوارق الاجتماعية فى تربية .. البنت والولد .. موضوع الاخت Zaenb Halhal

اذهب الى الأسفل

الفوارق الاجتماعية فى تربية .. البنت والولد .. موضوع الاخت Zaenb Halhal

مُساهمة من طرف محمود بره في 06/10/13, 01:36 am

Zaenb Halhal
( في سياسة مجتمعنا البلين)  البنت البليناوية تتربى على تحمل المسؤلية منذا نعومة اظافرها عكس شقيقها الولد ،حيث تتربى بالقيام بأعمال البيت بإشراف والدتها على ذلك ،وهي ما زالت طفلة من ترتيب البيت وغسل الملابس و إعداد الطعام والاهتمام بإخوتها الذكور حتى لو كانو اكبر منها سنا ،لانها هي بنت ويجب ان تقوم بتلبية احتياجاتهم في كل الامور مساندة لوادتها, وعلى عكس شقيقها الولد الذي تربى في نفس البيت ولكن بطريقة مختلفة ،،، عيب الولد يساهم في اعمال البيت. عيب الولد ان يشارك في اعداد الطعام. عيب الولد ان يقوم حتى بترتيب ملابسه الخاصة على الاقل أومكان نومه او مأكله ومشربه. ..لأن في سياستنا عيب الولد ان يقوم بشئ من اعمال البيت. وإذا فعل ... هزمت شخصيته امام الآخرين : فلذلك كل الاعباء على عاتق البنت المسكينة حتى لا تتهنى بطفولتها بعد . والتي لايقتصر دورها في اعمال البيت فقط . انما تخرج ايضا مع شقيقها المدلل خارج البيت في مجال الزراعة والعناية بها أو حصاد المحصول. اوجلب الحطب والماء واحتياجات الاسرة اليومية من السوق وووو إلي آخره . وتقوم بكل شئ بنفس راضية، وان كان على حساب راحتها او حتى صحتها, لانها تعلم تماما ان هذا مسؤليتها حسب ما تربت عليه : يالها من تضحية المرأة البليناوية ك" شمعة تحرق نفسها لكي تضييء لأفراد اسرتها": (السؤال هنا ألا يوجد فوارق تربية بين البنت والولد ؟؟) الموضوع مطروح للنقاش.. ولعله شدني في طرح هذا الوضوع . موضوع الاخ( ابو سليمان  محمد خير )وقوف المرأة امام المسؤلية بقوة وصلابة : وتخاذل الرجل والتراجع عن مسؤلياته!! .
داؤد صالح :هذا كلام صحيح وحاصل قديما وطبعاً كان الولد يعزُ أختة ويخاف عليها من الهوا الطاير كم يقولون ، ولكن الآن ومع الغربة فعلا شمعة تحترق والأسوأ من كل هذا هو أن تبني آمالها على فارس أحلام فاشل يأخذ مالها وآمالها ويتزوج بأخرى وهو ما يستلزِم إتخاذ موقف من هذا التصرف ومحاربته ، كيف ؟ الموضوع مطرح للنقاش وهو إضافة لمنشور بنت حلحل أعلاه
.
 
   Kalthum Yacob
السلام وعليكم ورحمة الله تعاله وبركاته اول اشكر اختي وصديقتي العزيزه زينب لي طرحها هذا الموضوع للأسف الشديد دا حالنا في الزمن القديم ومازاله وبي طريقه متطوره في مجتمعنا هذا التاريخ يعيد نفسه المرأة هي صارت أولا ضحيه لي اهلها وثانيا ضحية لي زوجها الان ياختي زينب صارت المرأة تشتغل في خارج البيت. والزوج جالس امام التلفاز وعندما تاتي المرأة يذهب الي القهوه لي ان لا يرأي وجهها الله يهدي اخوننا ويسندونا في هذه الظروف السيه والله هو المستعان

  ود طلوق ابو عامر عزيزتي زينب لك الشكر علي اثارة الموضوع لكن هذه النظر ة موغلة جدا في الاساءة الي تربية البلين لابنائهم ربما يكون واقع التربية في معسكرات اللجوء او المدن السودانية فيه شيء من عدم التحكم علي الاولاد نسبة للظروف المحيطة والاختلاط الذي خرب الناس وافقدهم خصوياتهم المعروفة لكن تعميم هذه الحالات علي كل البلين امر مستعرب جدا ونحن في بداية هذا المنبر طرحنا شغل البنت البليناوية كخدامة في بيوت الاخرين وان هذا يسيئ اليها ويتعارض مع الكرامة التي ينبغي ان تحظي بها البنت وحينها انبري بعضا من بنات حواء عن شغل البنت ودافعن عنه بكل ما اوتين من قوة وعلي كل انا شخصيا اختلف مع ماطرحتيه واعتبارهذا سياسة عامة لتربية البلين لابنائهم وسوف تناول موضوع تربية البلين لابنائهم قريبا ان شاء الله وتقبلي مروري
 
   Halima Afa
شكرا لك يا(زينب) على قول الحقيقة. ولكن كما هو واضح البعض لن يعترف بها لأنها حقيقة والحقيقة مرة!! المهم ليس ما قيل أو ما سيقال المهم كيف يكون الحل؟ كما أشكر الأخت (كلثوم) لمداخلتها وذكرها لحقائق يعلمها الجميع ولكن لا يحبون سماعها وخاصة إذا كانت من (المرأة)!! ولمن يقول تطرقنا لموضوع عمل المرأة (في البيوت) القضية لم تناقش أصلا بل كان هنالك من عارض على خروج المرأة للعمل دون أن تكون لديه أي معلومة عن حال هذه المرأة التي خرجت لتعمل وما هي الأسباب التي دعتها لتعمل (خادمة في البيوت) هنالك أسباب قاهرة وظروف سيئة وأسر لا عائل لها وأسر لها رجال لا عمل لهم وأسر لها رجال يعملون ولكنهم لهم بيوتهم وأبنائهم حيث لا يستطيعون توفير مصاريف أسرتين في آن واحد! وهنالك من ليس لهم عائل بحكم الله , ماذا يمكن أن تفعل هذه المرأة عندما تجد نفسها في وسط أسرة ليس لها عائل؟ هل تجلس وتندب حظها أم تمد يدها للناس؟ أسفة ولكن هذا الموضوع يجعلني لا أتوقف عن الكتابة وأخاف أن أكتب كلمات تجرح البعض دون أن أحس بها ولكن هذا الموضوع متشعب وفيه حقائق لا يجب كتابتها أو حتى قولها لأنها ستؤثر فيمن يكتبها أكثر من الذين سيمرون عليها مرور الكرام وربما البعض سيعلق على حسب حاله وحال أهل بيته دون أن يعلم ما عليه حال بقية البشر وكما يقولون في المثل البيوت (أسرار). أخواتي العاملات الكادحات ربي يعينكم ويسهل أموركم ويفرج همكم وغمكم أنه سميع مجيب . أتقدم بالشكر لكل من (زينب" كلثوم, أبوسليمان, وداؤد صالح). هذا رأي ووجهة نظري للموضوع المطروح, والكل له الحق في النقض والتصحيح ولكن بدون أساءة .وفقنا وآياكم لما يحب ويرضا . سامحوني إذا بدرت مني كلمة في غير مكانها بغير قصد.
 
   ود طلوق ابو عامر
هههههههههههههه لاتعليق ياحليمة وشر البلية ما يضحك
   
   Halima Afa صدقت فيما قلت شر البلية ما يضحك!!!ولكن مع الأسف الشديد الموضوع مبكي أكثر مما هو مضحك .ورغم ذالك أحترم وجهة نظرك لأننا في منبر حر والكل يعلم هذا!!!!
 
  Zaenb Halhal مساكم الله بالخير اخواتي واخواني ولكم مني كل الشكر والتقدير اخي داوود هذا الموضوع صحيح هو اضافة للمنشور ولكن اردت طرحه بوجه آخر أوبمسار آخر ولعله التبس عليكم ولم يتضح كما انا قصدته وهذا ربما تقصير مني في التوضيح,وليس طعنا في كرامة الرجل . الاخوة الكرام ابوسليمان وود دافله بقية الشباب تكلمو في المرأة ومآسيها ،بما فيه الكفاية,ولم يبقى شئ ادافع عنه اكثر من ذلك. انا مااردته من هذا الموضوع التخلص من المورث الاجتماعي الخاطئ في اسلوب التربية بين الانثى والذكر مثلا ان لا يقال للولد عيب في اعمال البيت ويتحمل جزء من هذه المسؤلية مع اخته وان يتربى بنفس الطيرقة التي تربت بها اخته. و حسب اعتقادي ان المسؤليات تبدء بأشياء صغيرة قبل الكبيرة والاطفال في صغرهم مثل العجينة التي تشكلها كما تشاء إذا نحن وخصوصا الامهات مقصرين في التربية وبالتالي نطالب الرجل بشئ لم نعطيه من الاساس صحيح المشاكل والمئآسي مجودة واي مجتمع لايخلو منها .لكن بدلا من ان نعيب الرجل ونستمر في ذكر السلبيات نعالج المشكلة من خلا مرامج توعوية للاسر, هذا ما اردته . وارجو ان تكون اتضحت الصورة وسامحوني إذا كنت قاسية في اسلوبي : وكما اشكر واخواتي العزيزات (كلسوم يعقوب) (وحليمة عافه) في مداخلاتهم القيمة
 
  نعمات نصور موضوع مره حلو ومركز ويستاهل انو يناقشو بس الناس ناقشو موضوع غيره وانا معاك انو تربية الولد والبنت لا يوجد وجه شبه بينهم لا اريد ان اكرر ما قلتيه ولا كن بعد دا كل الرجل لا يحترمها افسر الاحترام انو يعتبر ماتقوم به لا شئ مقابل مايقوم به ودا اساسو التربيه وابو عامر بيرفض الكلام ويضحك عليه ما عايزه اغلط جدودنا ولا ابائنا في تربيتهم لاكنها حقيقه عشناها ونعايشها والموضوع طرح لكي نناقشها ونخرج بحل "لا استطيع ان افعل شئ في ما مضى ولكن ساجعل ابني يرى المراه بنظره غير الزي يراها بها والده البليناوي اكيد"واتمنى ان يكون هذا جزء من حل الموضوع
 
  ابو ايمن ان تكنس البنت أو تطبخ فهو من صميم عملها ولا أظن ان الرجل ملزم بالكنس أو الطبخ أما المراه تعمل والرجل جالس في البيت أو القهوه فهذا لا أظنه معمم علي الجميع وان وجد فهو من النوادر ولا يؤخذ كمقياس إلا اذا كانت الأخت تريد المساواه بين الرجل والمراه وهذا شان اخر
 
   نعمات نصور مساوه مستحيل في نظري انو ظلم للمراه انو تتساوى مع الرجل "وماشرط انو يكنس الفكره في نظرة الرجل لما تقوم به المراه انت تعتبره شئ من "صميم عملها "يعني ماشايفو شئ متعب بالمناسبه لو الولد قال لي اختو انتي تعبتي من الشغل خلي اساعدك ادخل العده الغسلتيها تحلف عليهو انو ما يرفع شئ ناهيك عن انو يكنس لانو هي ما ترضى انو يقوم بشئ من واجباتها يكفيها انو يحس ان البعملو مقدر من الحولينها"اخ .زوج .والد"مايفتكر انو من "صميم اعمالها"
 
  رمضان فري كلام في مكانه ... بالضبط هذا ما كان يحدث في السابق في القرى غير المدن لأن المدن تختلف في المعيشة ... صحيح الظلم واقع في قرانا وباديتنا .... ولكن الآن الحال غير الحال حتى في القرى ليست كما كان في السابق ... ونرجو العدل في الولد والبنت سواء وقيام كل واحد بواجباته .... \
 
   ابو ايمن[/size] من وجهه نظري من صميم عملها يعني معقول مابقي إلانلم العهده عشان هي تحس أتو مقدرينها ههههههههههههههه يديكي العافيه
 
  [size=24]داؤد صالح
دا هين ي ابو أيمن . بس ما يجي يوم كل شيئ fity fity ههههه .
   
   Mahmoud Omer Berih بطبيعة الحال المرأة عنصر اساسى فى استمرارية واستقرار الحياة. فأين ماوجدت المرأة وجد الأمن والاستقرار، وعمت السكينة والهدوء .. فالمرآة بسمة البهجة والسرور ، وعنوان الرأفة والمحنة ، تضفى على الفرد والعامة الغبطة و السعادة.. فأبونا ادم لم يجد طعم السعادة ولا لذة العيش بمفرده فى الجنة .. الا بعد خلق حواء ،، رأفة به وتكرما عليه ،،من رب الرحمة والمغفرة .وقصة الخلق هذه تؤكد لنا ان الرجل دون المرأة يفتقد جزءا عزيزا وملحا .
   قال تعالى Sadوَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَة لتسكنوا اليها ) ولم بقل لتسكن اليكم .. وهذا يدل ان المرأة هى سبب هذه السكينة والمودة .
   والمرأة البليناوية تنفرد عن غيرها بموروث عتيق ، يستمد قوته من مسيرة حضارات ضاربة فى القدم تمتد الاف السنين ما قبل الاديان السماوية الاربعة .. وبغض النظر عن مواكبتها او تأخرها عن حضارة التكنولجيا الحالية فهى تعتبر تراث عريق نعتز بالانتماء اليه ونحن كشعب رواده .
   المرأة البليناوية شخصية مستقلة تتناغم بانسجام رائع مع الرجل .. فهى تجيد التعامل مع الرجل حسب موقعه ، وقرابته لها ، فالرجل فى آدابها وثقافتها شريك وعزيز .. وقدوة للابنائها لذا هى تقف معه فى كل صغيرة وكبيرة ، وتشاركه فى كل الاعمال الحرفية والخدمية . والاخت البليناوية ندية على الوافى ، و عصية على الباغى .. حبيبة للصادق واذية على الكاذب .. أن تلاقح الحضارات اكسبها ميزة طيبة فى العمل والهمة .. و أن سيدنا داؤد كان يأكل من عمل يده ، و أيضا سيدتنا مريم العذراء جاءها المخاض وهى فى مورد الماء والبليناوية وريثة الانبياء ، فلذا لانستغرب على همتها وتفانيها.
   واكيد الشجرة الطيبة لا تثمر الا الطيب ، فهى شجرة فارعة وشجرة ووارفة .. "اصلها ثابت وفرعها فى السماء تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها".. فهى تلد الابطال من الرجال وتربى العظماء من الناس ، ولاشك ان بيتها عرينا للاسود الضارية. وبيتها بستان من الزهور الزاكية ،وحقل من الورود والرياحين الطيبة.
   وهنا حقيقة اختى الرائعة (زينب حلحل )الموضوع من حيث الطرح جميل ،، ولكن لا اتفق معك فيما ذهبت اليه لان الاعمال المنزلية من صميم عمل البنت وأصلا هى نفسها لاترضى اطلاقا ان يشاركها الذكر فيه ، وليس بسبب قلة تربية انما موروث شرقى بحت ،وانا شخصيا فى البيت لايسمحوا لى اطلاقا بدخول المطبخ مثلا ، وان مايبدر من بعض الناس لايمكن ان نأخذه كمثال ،أو نجمع عليه سياسة مجتمع بأسره ، وقد قرات محاولاتك لتوصيل رسالة معينة ان الامر مخطط سلبى مدعوم باجماع المجتمع البلينى ان تكون البنت قعيدة البيت فى حين الولد مكفول له الحريه خلاف البنت ، وهذا يجعله ان يتآمر على البنت !!! يا اختى الولد حريص على اخته ويغير عليها ، ولايؤكد ذلك لانه يستعبدها ، ربما اتفق معك فى الاسلوب القاسى الذى يتبعه الذكور عامة والنظرة السلبية عن الانثى وهذه الحالة ناتجة من تأثير المحيط الاجتماعى الذى يلتف حولنا .. ولكن لابد من القوامة "لان الرجال قوامون على النساء " وارجوا من المتداخلين مناقشة الموضوع بمسؤولية ،، والتحية للاخوات ( اتييـتات ) المنبر حليمة عافة ، وكلثوم يعقوب ، وزينب حلحل .ونعمات نصور وليلى عمر .. وغيرها من نجيمات المنبر .
 
   Suleman Hazot الظلم واقع علي الامرءة البليناوية لا يجب انكاره او التقليل منه .. بينما الناس خلطت الامور وجمعت كل الحالات السلبية وكأن هذا هو الاسلوب الثابت في تربية البلين !! كلا .... السلبيات تختلف بمراحلها ومتسبباتها // الحرمة مسئولة عن متطلبات داخل البيت حسب تربيتنا في البيت البليناوي ، والعمل خارج المنزل ليس إلزاما لها بل كمساعدة في ظروف معينة او في حال قلة افراد الذكور في البيت ومواسم المزارع لا تحتمل التأخر فتساعد البنت للخلاص من المهام قبل فوات الاوان وليس اعتمادا عليها العمل في الزراعة كمهام من اساسياتها ..اما جمع الحطب وجلب الماء للمنزل هذه ضمن مهام البيت وتتحمله في سن معين وليس في طوال العمر لآن يستلم منها هذه الوظيفة بالتحديد من هو اصغر منها ان كان والد او بنت في سن معين .. هــــذا بالنسبة للقري اما في المدن ايضا لا تختلف الحياة كثيرا هي نفس الوظائف ماعدي جمع الحطب وجلب الماء والمشاركة في المزارع وهذا غير موجود غالبا في المدن.. طيب نذهب الي السودان ترتيب البيت والمطبخ نفسو موجود ونفس الحياة ايضامع العلم ثقافة السودان اضافت ولغت بعض الاشياء تلقائيا وهذ طبيعي . اما العمل في بيوت الاخرين في السودان او الخليج هذه لها اسباب ناتجة عن تغيرات الامور في شعوبنا علي كافة الاصعدة.. المشكلة الكبيرة تقع عندما ينتظر بعض الرجال للمرءة كعائل الاسرة ويتراجع عن العمل شيئا فشيئا بحجج انه لم يجد عمل مناسب ااو عمل مجزي يتحول الي صاحب القهاوي والمجالس مع مرور الزمن وهذا هو سبب غضب المرءة وليست الاتعاب التي مرت بها في مراحل سابقة هذا واحد .والاخر ايضا ينتظر الاخت او العمة او الخالة حتي الام وهي تفدي حياتها في متطلباتته الشخصية من مصاريف وملابس والتعليم علي مستوي الجامعة ثم الزواج والاغتراب ايضافي بعض الاحيان علي حساب عمرها <<؟؟؟ السؤال الاخ الابن الزوج لماذا لا يتسلم المهام بعد اسعافات اولية ليعيل الاسرة ويحسن وضعه وتعود الحرمة الي عيالها ان كانت زوجة او تتهيئ لبيتها وزجها ان كانت غير متزوجة ..؟؟؟ اذن ما يقال يختلف في المدن غير دقيق ومعرروف وضع غالبية البلين حتي الحضريين منهم اقصد الوضع المادي ، ايضا ما يقال اختلف الوضع في زمننا هذا غير دقيق بالعكس زاد سوء والأسباب هي كما ذكرتها أعلاه . فالحصيلة علينا ان نخفف علي الحرمة من نحية وننبز الحالتان التي ذكرتها من نحية اخري ان لايعتمد البعض علي النساء في تربية ابنائهم او يتهيئوا ان يتعلموا ويعيشو علي حساب الاخوات ......... واعزوني اذا كانت تجاوزتت عبارتي مستوي الحدث ...وتحياتي للجميع بعد غياب غير ارادي عن منبرنا الجميل.

   Halima Afa  سليمان حزوت جزاك الله خير وكثر الله من أمثالك,لقد أصبت لب الموضوع المطروح للنقاش. لك الشكر والتقدير. (السؤال الأخ ,الأبن, الزوج , لماذا لا يتسلم المهام بعد الإسعافات الأولية )؟؟؟؟؟؟
 
  داؤد صالح الإخوة والأخوات والأبناء :أعذروني في مداخلاتي المتكررة ، وأصل التعقيب يتم على الشيئ المطروح أو الفكرة المتداولة ، والمشاركة الواسعة تخلق مستجدات وتشعبات . في رأيي المتواضع يجب أن نناقش الموضوع من خلال ثلاثة شرائح إجتماعية . 1/ شريحة المدن : في المدينة ( وين ماكان) تتحمل الأنثى معظم أعباء الأسرة خاصة الفتاة والشباب دورهم مفقود في المنزل حتي في خصوصياته .2/ الريف : في السابق كان الجميع يتقاسم المسؤلية والأعباء كل ما يناسبه ، أما الآن إختلف الأمر وأصبح الشاب متمردا وقليل المساهمة . 3/ الإغتراب : وهو في رأيي مصدرتباين الآراء ، وبقليل من الهدوء ربما نصل إلى إتفاق وبتحليل وفهم الأسباب والمسببات الهجرة للفتاة البليناوية خاصة ، السبب الجوهري لإغتراب الفتاة البليناوية منذ السبعينات إلى يومنا هذا هو (جبري ) للحفاظ عليها من الغراة وآثار الحرب ثم التجنيد و طبعا للثقة والشرف التي تتمتع به فتياتنا ، تأتي إلى السودان ثم تعود إلى أهلها وتتزوج راضية . في الثمانينات فُتح باب الخليج الذي فَتح شهية البنت والأسرة على السواء لإستمرارها في العمل ومساعدة أهلها بعد اللجوء و قلة عمل رب الأسرة والشباب ، بل تعدى ذلك أن تكون هي رب الأسرة و صار يُعتمد عليها في كل متطلبات الأسرة من إعاشة وتزويج الإخوان و تسفيرهم وحج الوالدين ونست المسكينة نفسها وخصوصياتها ، ومرت السنون وهي تعطي وهو ما خلق الإتكالية والأنانية عند الشباب الإخوان خاصة ، وحتى من يريدها زوجة ينظر إلى مالها وعملها . والخلاصة : التربية والنظام الإجتماعي البليناوي ليس ضد الأنثى فهي عزيزة ومبجلة ، ولكن قسوة الظروف التي مرت بالمجتمع هو ما أحدث شرخاً في النسيج الإجتماعى . شـــــــــكرا للبلينـــاوية الصــــامدة ، فأجرك على الله ، والله لايضيع من أحسن عملاً .
 
  Zaenb Halhal يعطيكم العافية (اتيتات ومندليتات) في مشاركاتكم المتنوعة رغم اختلاف الاخوان معي في الموضوع إلا إنني مصرة في رأي لأنني أؤمن تماما ان الورقة البيضاء تمسك اول حبر يوضع عليها اذا عندما اربي الولد مثلما اربي البنت في البيت بإعطائه كل واحد منهم مهام كتدريبه في المسؤلية والاعتماد على الزات و طبعا سوف تكون هذه المهمة من اعمال البيت وهذا لايعني نعدما يكبر يكنس وطبخ ويغسل . وإذا استدعى الامر فألحياة مشاركة. ولن اطالب بالمسواة بين الرجل والمرأة وان كلما اطلبه هو اسلوب التربية العادل بين الجنسين سواء كان في المدن او القرى . لأن ربما يكون الظلم الحاصل من بعد الرجال سببه التربية ولا نعمم عندما نلوم الرجل عن التكاسل والتخلي عن المسؤلية. هناك رجال بمعنى الكلمة وماأكثرهم ولكن تفاحة فاسدة وسط صندوق مليان منالتفاح افسدته كله.
   Mahmmed Abdualgader غ التحية لك الأخت زينب علي هذا الموضوع المهم جدا والتحية لحواء البليناوية المكافحة والمصابرة قديما وحديثا ..... في التاريخ القديم المرأة كانت أكثر إهتمامها بمملكتها البيت وما يحويه من أسرار وظروف قاسية وتحكم سي السيد وكانت تشارك الرجل في مزرعته وفي الوقت الحالي وعندما شارك الرجل المرأة في مهامها وفي شؤنها الخاصة بحجة المساعدة وخدمة الرجل في لأهله إختلطة الأمور ودخل الحابل بالنابل بقصد المساواة بين الرجل والمرأة وضاعة قوامة الرجل الحقيقية وفي الحياة البلين كل له دوره المنوط إليه البنت في مساعدة أمها والولد لمساعدة ابيه ويجب أن تفهم المسئلة بهذه الصورة وهذاكله بوجهت نطري الشخسي الشكر كل الشكر لأخوات المشاركات
   بتعليقاتهن ونحترم وجهات نظرهت تحياتي لجميع الإخوة ودمتم علي خير
 
   داؤد صالح
أصبت ي أخ سليمان حزوت فأنا لم أمر على تعليقك الضافي ، وإلا لما علقت .شكراً
 
   ابو ايمن يا اخوان اريد ان افهم شيئ واحد (وخذوني بحلمكم يرحمكم الله ) ان كانت الاخت تقصد ان المراة البليناويه كافحت وناضلت وعانت فهذا امر مسلم به ولايختلف علي اثنان اما ان كانت تقصد ان تربية الابناء فيه اجحاف للبنت فانا لا اتفق معها فمن الطبيعي ان البنت تتربي علي الغسل والطبخ والكنس هذا طبيعي وهذا هو الدور الاساسي لها اما الولد فلااظنه من الانصاف ان يتربي وهو بغسل ويطبخ ويكنس فله مهام غير هذه وكل من البنت والولد له مهام يقوم بها وهذا ليس سوء تربيه فالولد مناطة به مهام واغلبها تكون خارج المنزل اما البنت فمهامها تتعلق بمساعدة امها في المنزل وهذا ليس تقليلا من شان المراة بل هو دورها في الحياة اما من يعتمد علي عمل المراة وهو جالس في المنزل فهو من وجهة نظري رجل ناقص الرجولة ولايستحق كلمة رجل الا اذاكانت هناك ظروف تجبره اتمني ان اكون وفقت في شرح وجهة نظري البسيطة اكرر الشكر والتقدير للاخت الكريمة
 
   داؤد صالح صراحة ي أبو أيمن ما تدافع عن الأولاد ح يفشلوك . الله يستر بناتنا ويعطيهن العافية .
 
   ابو ايمن يا اخ داوود انا مابدافع عن الاولاد ولست ضد البنات ولكن لابد من قول الحقيقه
 
   داؤد صالح أنا معاك ي استاذي الفاضل ولكن سقف الإهتمام والمشاركة والإحساس بالمسؤلية أعلى من الشاب .
 
   Omer Agag اولا صوت شكر وتقدير نسجله للاخت زينب في طرح هذا الموضوع ، ويكفيه نجاحا انه جلب لنا الاخوات سواءا كان للدفاع عن انفسهنا او لتوضيح الحقائق بحكم هن المقصودات والواقع عليهن الظلم كما ذكرت الاخت زينب ، وفي نظري ان الموضوع فيه موضوعية حزء من الحقائق الممارسة بحق الانثي وايضا هو لا اظنه يخص الاخت البليناوية وانما هو مشكلة عامة في المجتمع الارتري خاصة والشرق اوسطي عامة ، فالانثي ينظر اليها بنظرة دونية مقارنة مع الذكر ، وكلنا يذكر في عهد الجاهلية ما كان يمارس بحق الانثي من ظلم يصل لدرجة الؤد ولكن جاء ديننا الحنيف فجعل منها شقيقة الرجل وبل ووصفها الحديث بالقارورة ( رفقا بالقوارير) فهي مثل القارورة بين يديك ولكنا يعرف كيف يكون الانسان حريصا اذا كانت بين يديه قارورة للحفاظ عليها حتى لا تسقط وتهشم ، وللحقيقة انا مع الاخت زينب ان الانثي عليها ضغط كبير جدا في البيت ودورها اكبر ومهامها اعظم فهي تشارك في العمل الخارجي مثل ما ذكر كثير من الاخوان في تعليقاتهم سواء كان في الزراعة او جلب الاغراض من الخارج وبالاضافة الي مهامها المنزلية الكبيرة والتي في غالبها لا يشاركها فيها اخوها الذكر (اخ اب ، زوج) فما المانع من الاخ مثلا ان يقوم بخدمة نفسه في البيت بدلا من الطلبات المتكررة من الاخت في المنزل فالافندي يكون جالس في البيت ويطلب من الاخت ( ان تناوله كوب من الماء ، او ان تكوي له جلابيته ، او ان تعمل له كوب من الشاي ) وهي في نفس الوقت تقوم مثلا بمهام اخري وهو جالس من غير اي عمل ، والمشكلة ان الام هي من تطلب من الاخت احيانا بتنفيذ طلبات الافندي ، قومي با فلانة اعطي اخوكي كوب من الماء ،قومي يا فلانة شوفي اخوك محتاج اش ، فتلك مفاهيم ترسخيها التمامل في البيت من الصغر فيتربي عليها الكل وينظر الي الاخت بانها من تخدم الكل ، بينما المطلوب ان يشارك الكل في الخدمة او علي الاقل بخدم نفسه بنفسه علي الاقل فيما يخصه هو حتى تتفرغ الاخت لخدمة العام ، فماذا يضير مثلا انا كرجل ان اقوم بعمل الشاي اثناء ما تقوم الزوجة بالطبخ وماذا يضير الاخ ان يقوم بغسل ملا بسه بنفسه مثلا بينما اخته تقوم بعملية نتظيف الدار ، فالحياة مشاركة وتكامل وهذا في نظري يعود الي التربية فعلا مثل ما ذكرت الاخت زينب والام لها دور اساسي فيه بحكم دورها التربوي وايضا المجتمع عامة ، وهي في نهاية المطاف تربية حتى يعتمد الاخ علي نفسه ولا ينتظر الخدمة من الاخرين، عفوا للاطالة.
 
   Zaenb Halhal هذا ما قصدته بالضبط اخي عمر الله ينور عليك فالتدريب في مهام البيت بالنسبة للولد في حال صغره الهدف منه الاعتماد على النفس ولاينتظر من الآخرين بتلبية احتياجاته الخاصة وبالتالي سوف يدرك ان الحيا لاتمشي إلابالمشاركة وكماانه سوف يقدر قيمة الجهد الذي تبذله( الام الاخت الزوجة) وتحياتي لكل من تفاعل مع الموضوع . وننتظر منكم المزيد والمزيد من آراء والنقد الهادف والحلول .
   
   Layla Omer التحية لك عمتي زينب على هذا الموضوع الجميل ...وهو للأسف حقيقي .. وأرى أن البعض استنكر أن يشارك (الذكر ) في الأعمال المنزلية!!! ولم يستنكروا عمل الأنثى خارج المنزل! ... وقد كان رسول الله عليه الصلاة والسلام يساعد أهل بيته وكذلك كان هناك من الصحابة رضوان الله عليهم من يساعد أهل بيته ...
   فليس عيبا ولا حراما أن يساعد الرجل في أعمال المنزل بل بالعكس سيكون وقع ذلك جميلا جدا في نفس المرأة وستعطيه أكثر ...
   حتى إن لم يساعدها الرجل فعليه أن يشعرها أن ماتقوم به مجهود كبير ... ولكن للأسف نجد في مجتمعنا عدم مساعدة وعدم تقدير..! فهو يرى أعباء المنزل وأعمالها لا تعد تعبا !
   ولاتنسوا قول حبيبنا عليه الصلاة والسلام (رفقا بالقوارير) (استوصوا بالنساء خيرا)
 
  ابو ايمن يا اخت ليلي ان يحس بتعبها ويقدر مجهودها فهذا لاشك فيه والدليل تقديرنا واحترامنا للام وما تعانيه في سبيل رعاية ابنائها اما تربية الطفل في اعمال البيت بحجة ان يكون معتمدا علي نفسه فليس من مصلحة الطفل لانه سيتربي تربية اقرب للنساء من الرجال وسيكون من الصعب عليه ان يتخلي عن السلوك الذي تربي عليه الطفل يربي علي اعمال الرجال حتي يعرف المتطلبات منه عند الكبر اما ان نربيه علي الاعمال المنزليه فهذه لاتقبلها حتي الام لانها تريد ابنها رجلا مرة اخري هناك فرق بين ان نحس بالمراة وقيمتها وان تقدر ما تعانيه من تعب ومشقه في سبيل راحة ابنائها وبين ان نربي الطفل في مساعدة البنات في اعمال المنزل فهذا تحطيم له فسي المستقبل دمتم بخير
 
   Layla Omer مرحبا بك الأخ أبو أيمن ... لا أنا أخالفك تماما تربية الطفل على المساعدة في البيت لاتؤثر عليه سلبيا إطلاقا.. بل بالعكس لديها تأثير ايجابي ..
 
   Zaenb Halhal مرحبا بك ليلى ابنتي الغالية واخواتي الغاليات العزيزات كلسوم يعقوب وحليمة عافة ونعمات نصور . اسعدتني مشاركاتكم وتداولنا للنقاشات بين اخواننا الكرام يفتح لنا الافاق ويبني جسور التفاهم والتعاون . وانا اطمع الاسترار في عطائكم والدفاع عن حقوقكن ,ههههه بس لايتهموني الاخوان بالعنصرية
 
  كمال عثمان أولا أحي الأخت الهميمة زينب حلحل علي ما تقوم به من مجهود جبار وهي تشاركنا وتقدم لنا قضاية ومشكل المرءة عامة والبليناوية خاصة
   أختي الكريمة أنا اتفق معاك في جزء كبير من من ما ذهبت اليه مثلا ليس عيب أن الواحد منا إذا قام وساعد زوجته اواخته في عمل البيت عموم مهما يكون نوعه وهذا ليس تقليلا من مكانته كرجل بل هي مشاركة أخته ومعاونتها
   ولكن إذا تناولنا حكاية التربية فهي لا باس بها لانه الرجل أو الذكر عليه أن يكون خشن والعرب كانو يأخذون أبناءهم الي البادية حتي يتربو علي الشجاعة وقوة التحمل
   وعمل البيت عادة يختص با الأنثي رغم أني لا اعترض علي المعاونة من الرجل حتي ولو معنويا مثلا يعطيك العافية اليوم تعبتي يا أختي
   أو اليوم طبيخك طاعم تسلم يدك
   تحس الأخت با الاهتمام وهذا يخفف عنها الجهد الذي تبذله
   أختي الكريمة شكرًا لكي موضوع مهم وشيق
   كما اشكر كل الأخوة المتداخلين
   وشكر خاص لي حواء البليناوية وهي مصدر فخرنا وعزنا وتاج فوق رؤسنا لها تحية خاصة لكل أم أخت زوجة ربنا يديم عليهم الصحة والعافية
 
   Zaenb Halhal شكرا لك اخي كمال والاخوة الافاضل على مدخلاتكم الشيقة . زيدونا وامطرون وافيدون مما اعطاكم الله. وان الاختلاف في الرأي لا يسد للود قضية
 
   Suleman Hazot الموضوع وصل للمطالبة بالشراكة حتي الطبخ والغسيل وتنظيف الحوش / إيفالكم إيتييتات / لا نخلط الامور . النقاط السلبية محددة في نوعها ومن يقع فيها وليس طريقة التربية للبيت البليناوي .هذه نتاج تغييرات الوضع العام في التاريخ الحديث وتربية اهلنا افضل من الف حرية التي يقتسبها البعض من دمقراطيات الغرب . هذه الدمقراطيات تفسد الكثير من رصيدنا الاجتماعي لآنها سلاح ذو حدين. .. هــــووووي يابنات 50/50 ما يخارج معاكن هههههههه مزحة للاخوات
   
   Halima Afa طباخ(شيف) (بيطبخ في المطاعم وفي بيوت المناسبات)وعامل في المطعم (بيقدم الأكل للناس وبيرفع المواعين وبيغسلها ويرتبها) وكمان بينظف المطعم كنس ومسح(الغسال بيغسل الملابس وبيكويها)!!!!هل هذا العمل يقلل من قدر وقيمة الرجل لأنه وحسب مفهوم البعض أنه عمل من أختصاص المرأة؟؟ هذا أولا؟ ثانيا: إذا كان يعمل هذه الأعمال خارج بيته فلماذا لا يستطيع أن يساعد زوجته أو أخته عندما يراها تعاني من كثرة أعمال المنزل؟؟ ثالثا: أتمنا أن لا يعتقد البعض بأنني أطالب بمساواة المرأة والرجل فهذا الأحتمال غير وارد عندي. رابعا: كل ما أود قوله هو أن التعاون لا يضر أو لا يقلل من مكانتك أيه الأخ أو الزوج بل يزيدك حب وتقدير ممن تعينها ووأكد بأننا نحترم ونقدر أخوننا مهما كانوا .ما ذكرته من الوظائف ليس للتقليل من شأن هذه الوظائف ولكن فقط لأذكر أخواني الذين يقولون بأن هذه الوظائف من أختصاص المرأة وهذا غير صحيح .وبالمناسبة الطبخ يدرس (تعلم فن الطبخ) وحتى المطاعم أن لم تكن لديك شهادة خبرة لا تجد وظيفتها بالساهل. والمغاسل أيد لها شهادات خبرة يبقى عليكم العوض الما عندكم خبرة في بيوتكم( ضروري تأخذ الخبرة من بيتك) وأما عن الديمقراطية الغربية ومساواة الرجل بالمرأة فهذه بعيدة عنا كبعد السموات والأرض! نحن وين والغرب وين؟ قول ربنا ينعم علينا بوطن حر بعد داك ممكن نفكر نحلم بالديمقراطية وتوابعها إذا أمد الله في أعمارنا.
avatar
محمود بره
ادارة الملتقي

عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 16/09/2013
العمر : 51
الموقع : السودان

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى